Press Release: Groundbreaking Rendition Case to be Heard by African Commission: Human Rights Organizations Confront Djibouti’s Role in the C.I.A. Rendition Program

 

 

 

EMBARGOED FOR RELEASE: November 1, 2013, 12:01 GMT

US Contacts:                Margaret Satterthwaite: +1-347-277-5035 / margaret.satterthwaite@nyu.edu

or Veerle Opgenhaffen: +1-212-992-8186 / Opgenhaffen@exchange.law.nyu.edu

Europe Contact:          Greg McEwan: +44 7824 332 484 / gmcewan@interights.org

GROUNDBREAKING RENDITION CASE TO BE HEARD BY AFRICAN COMMISSION

Human rights organizations confront Djibouti’s role in the C.I.A. rendition program

(BANJUL, Nov. 1, 2013)—The Global Justice Clinic (http://chrgj.org/clinics/global-justice-clinic/) and the International Centre for the Legal Protection of Human Rights (INTERIGHTS, www.interights.org) will tomorrow present evidence to the African Commission on Human and Peoples’ Rights revealing Djibouti’s active role in the U.S. extraordinary rendition and secret detention program.  Mohammed al-Asad, represented by the two organizations, was secretly detained, tortured and interrogated in Djibouti for several weeks in 2003 and 2004 before being forcibly transferred to a C.I.A. “black site.” The hearing presents an historic and unprecedented opportunity for the African community to hold African perpetrators of human rights violations accountable for their role in the extraordinary rendition program, active from about 2002-2006.

The rendition program was executed by a “spider’s web” of international actors who unlawfully detained and interrogated suspects with the aim of gathering actionable intelligence. The program relied on at least 50 countries, including Djibouti, to carry out clandestine activities in their territories with no accountability.  Human Rights Watch investigator John Sifton, a leading expert on extraordinary rendition, will testify at the Commission to expose evidence about Djibouti’s role in the program.

In December 2003, Mohammed al-Asad was abducted from his family home in Tanzania and taken to a secret detention site in Djibouti where he was placed in isolation in a filthy cell, interrogated, and subjected to cruel treatment. He was deprived of all contact with the outside world, and was not able to contact a lawyer, his family, or the ICRC. After two weeks, Djibouti handed al-Asad to C.I.A. agents who assaulted him, stripped him naked, photographed him, then dressed him in a diaper, and strapped him to the floor of a C.I.A. transport plane.  He endured 16 months of secret detention before he was transferred to Yemen and eventually released without ever being charged with a terrorism-related crime.

U.S. courts have repeatedly declined to hear cases of rendition victims on the basis of state secrets, effectively blocking domestic avenues for redress.  Similarly, Djibouti has failed to take action on Mr. al-Asad’s claims of torture and secret detention in Djibouti or to provide him and his family with redress.

“I try hard to forget,” said Mohammed al-Asad, “but this injustice lasts forever. It has destroyed my business and traumatized me and my family. I am hopeful that I will get justice from the African Commission.”

Judy Oder, Lawyer at INTERIGHTS, commented: “The extraordinary rendition program was designed to deny detainees all avenues to justice. Mr Al-Asad’s experience was sadly not an isolated instance: over the past decade we have seen a wave of such cases across Africa. By allowing Mr Al-Asad’s case to proceed, the Commission would open an alternative path of justice to victims of the rendition programme and help to ensure that those African states which participate in secretive unlawful transfers are held to account.”

“For Mr. al-Asad, Djibouti was the gateway into the depths of the extraordinary rendition and secret detention system. All eyes are now on the African Commission, which will decide whether Mr. al-Asad’s case will go forward,” said NYU Law Professor Margaret Satterthwaite. “We are hopeful that the Commission will find in our client’s favor, and ten years after his abduction, Mohammed al-Asad will finally have his opportunity to obtain justice.”

#####

Follow us at: @nyu_gjc, @interights

For documents related to the lawsuit, please see: bit.ly/1cxZbUR

To read Mr. al-Asad’s declaration, see: bit.ly/18pszMf

About NYU’s Global Justice Clinic

The Global Justice Clinic provides high quality, professional human rights lawyering services to individual clients and non-governmental and inter-governmental organizations, partnering with groups based in the United States and abroad, or undertaking its own projects. Serving as legal advisers, counsel, co-counsel, or advocacy partners, Clinic students work side-by-side with human rights activists from around the world. The Clinic is known for its cutting edge legal action and analysis on human rights and national security, including extraordinary rendition and detainee abuse. Experts will be available to comment on this case following the hearing. 

About INTERIGHTS

Established in 1982, INTERIGHTS is an international legal human rights NGO based in London. INTERIGHTS provides leadership and support in the legal protection of human rights. INTERIGHTS works to ensure that human rights standards are protected and promoted effectively in domestic courts and before regional and international bodies, contributing to the development of a cumulative and progressive interpretation of international human rights law. INTERIGHTS brings impact litigation before international human rights bodies on some of the most egregious human rights violations, such as torture, violations of the right to life, ‘extraordinary rendition’, arbitrary detention and transfer, slavery and trafficking.

مؤسسة أيمباركو للنشر: 1 تشرين الثاني”نوفمبر” 2013، 12:01 حسب توقيت كرينيديج

للإتصال  في الولايات المتحدة : مارغريت ساتيرثوايت: / +1- 347-277-5035 Margaret.satterthwaite@nyu.edu

أو فيرلي أوبغين هافين: / +1-212-992-8186 Opgenhaffen@exchange.nyu.edu

للاتصال في أوروبا: كريغ ماك إيوان: +44 7824-332-484  / gmcewan@interights.org

عرض القضية  الرائدة الأولى حول برنامج التسليم الإستثنائي أمام المفوضية الأفريقية

منظمات حقوق الإنسان تجادل المفوضية الأفريقية بالكشف عن دور جيبوتي في برنامج التسليم (الترحيل)  الاستثنائي لوكالة المخابرات الاميركية المركزية C.I.A

(مدينة بانجول، التاريخ 1 نوفمبر 2013( – سيتقدم المكتب العالمي للعدالة (http://chrgj.org/clinics/global-justice-clinic/) ومنظمة إنتيررايتس (INTERIGHTS, www.interights.org) اليوم بدليل الى المفوضية الأوربية لحقوق الانسان والشعوب للكشف عن الدور الفعّال لجيبوتي في برنامج الولايات المتحدة الأميركية للتسليم (والترحيل) الاستثنائي والاعتقال السرّي. فلقد تم أعتقال محمد الأسد الممثّل قانونياً وبصورة مجانية من قبل المنظمتين المذكورتين أعلاه لعدة إسابيع وتم تعذيبه والتحقيق معه في جيبوتي في عامي 2003 و2004 قبل أن يتم نقله قسراً الى ما يسمى بـِ ” المواقع السوداء” التابعة للـC.I.A .

إن جلسة المحكمة اليوم هي المرّة الأولى التي ستستمع فيها المفوضية الأفريقية المرافعة القانونية حول قضية تتعلق ببرنامج التسليم والترحيل الإستثنائي السرّي والمعتقلات السرية الذي نُفّذ من قبل دولة أفريقية. وتمثل أيضاً فرصة تاريخية لم تحمّل المفوضية الأفريقية  جناة أفارقة مسؤولية إنتهاك حقوق الإنسان لدورهم في برنامج التسليم (الترحيل) الإستثنائي النافذ منذ حوالي 2002- 2006.

تم خطف محمد الأسد من داره في تنزانيا في شهر كانون الأول (ديسمبر) 2003 وأخذه الى معتقل سري في جيبوتي حيث تم وضعه في عزلة داخل زنزانة قذرة. وقد تعرض هناك الى سوء المعاملة. لقد حُرِمَ من أي إتصال مع العالم الخارجي ولم يكن بإستطاعته الاتصال بمحامٍ أو بعائلته أو باللجنة الدولية للصليب الاحمر ICRC. وبعد إسبوعين قامت جيبوتي بتسليم محمد الأسد الى مجموعة من عملاء للمخابرات الامريكية C.I.A الذين قاموا بالإعتداء عليه وتجريده من ملابسه وتصويره ومن ثم إلباسه حفّاظة وربطه في أرضية طائرة نقل تابعة للـ C.I.A. لقد تحمل 16 شهراً من الإعتقال السري قبل ترحيله الى اليمن ومن ثم إطلاق سراحه في النهاية وبدون توجيه أية تهمة ذات صلة بجرائم الإرهاب له.

يقول محمد الأسد:”حاولت جاهداً ان أنسى، إلا إن هذا الظلم ظل مستمراً الى الأبد. وقد تسبّب بدمارأعمالي التجارية وبصدمتي الشديدة أنا وعائلتي. أأملُ أن أٌنصَف الآن من قبل المفوضية الأفريقية”.

وأدلت جودي أودير، المحامية في منظمة INTERIGHTS بـتعليق مفاده: ” لقد صُمّم برنامج التسليم (الترحيل) الإستثنائي بطريقة يُحرم فيها المعتقلين من كافة سبل العدالة. وإنه من المحزن إن تجربة السيد الأسد لم تكن الوحيدة من نوعها، فعلى مدى العقد الماضي رأينا موجة من قضايا من هذا النوع في مناطق عديدة في أفريقيا. إن السماح لقضية السيد الأسد بالإستمرار ستفتح المفوضية طريقاً بديلاً لتحقيق العدالة لضحايا برنامج التسليم ( الترحيل) الإستثنائي ووضع الدول الأفريقية التي ساهمت في الترحيل السري وغير القانوني، في موضع المساءلة.

وقالت البروفيسورة مارغريت ساتيرثوايت أستاذة  القانون في كلية القانون في جامعة نيويورك: ” كانت جيبوتي هي البداية لدخول السيد الأسد وبعمق في نظام التسليم ( والترحيل ) الإستثناني والمعتقلات السرية . وإن العيون كلها  تتطلع الآن الى المفوضية الأفريقية والتي ستقرر فيما لوأن قضية السيد الأسد ستمضي قدماً أو لا.” وقالت أيضاً: ” يحدونا الأمل أن تنظرالمفوضية في مصلحة موكّلنا محمد الأسد ليجد أخيراً فرصته لتحقيق العدالة”.

برنامج التسليم ( الترحيل) الإستثنائي

تم تنفيذ برنامج التسليم ( الترحيل) الأستثنائي من قبل “شبكة عنكبوتية” من عدة جهات عالمية قامت بإعتقال وإستجواب عدد من المشتبه بهم وبصورة غير قانونية بهدف جمع معلومات إستخبارية. إعتمد البرنامج على 50 دولة على الأقل بما في ذلك جيبوتي لأجل إجراء أنشطة سريّة في أراضيهم وبدون اي مساءلة.

أخفقت جيبوتي في إتخاذ أي إجراء حيال مزاعم السيد الأسد حول التعذيب والاعتقال السري الذي تعرض له في جيبوتي أو حتى تعويضه وتعويض عائلته. وفي قضايا مشابهة بدأت المحاكم  بتحميل بعض الدول المسؤولية بسبب دورها في تنفيذ وتسهيل برنامج التسليم ( الترحيل) الإستثنائي. تقوم منظمة ITERIGHTS ضمن ” برنامج الأمن وسيادة القانون” الخاص بها ومع شركائها في متابعة قضايا بالنيابة عن ضحايا آخرين لبرنامج التسليم ( الترحيل) الإستثنائي. فقد قامت بتقديم بالتدخل كطرف ثالث أمام المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان في قضية المصري ضد مقدونيا والتي فيها وضعت المحكمة مؤخراً دولة مقدونيا  في موقع المساءَلة لدورها في تسليم المدعو “خالد المصري”، المواطن الألماني الجنسية الذي تم خطفه والتحقيق معه في مقدونيا قبل ترحيله الى أحد مواقع الـ C.I.A في أفغانستان حيث تم إعتقاله وتعذيبه سرّاً. لقد عانى ” المصري” من المعاملة السيئة والمهينة كالتي عانى منها السيد الأسد والتي إعتبرتها المحكمة الأوربية ” تعذيباً” وبأن دولة مقدونيا مسؤولة عن حدوثه.

وسوف يقوم السيد جون سفتون المحقق في منظمة مراقبة حقوق الانسان Human Rights Watch والخبير البارز في برنامج التسليم ( الترحيل) الإستثنائي بإدلاء الشهادة لدى المفوضية لعرض الدليل حول دور جيبوتي في البرنامج.

####

تابعونا في موقعنا على التويتر] GJC سيتم تنصيبه قريباُ[، ] @nyc_gjc, @interights [

وللوثائق ذات العلاقة بالقضية، الرجاء الاطلاع على الرابط: bit.ly/1cxZbUR

لقراءة الشهادة القانونية لمحمد الأسد الرجاء الاطلاع على الرابط bit.ly/18pszMf

للمزيد من المعلومات على عملنا الرجاء زيارة الموقع http://chrgj.org/clinics/global-justice-clinic/

نبذة المكتب العالمي للعدالة في جامعة نيويورك

يوفر المكتب العالمي للعدالة خدمات قانونية مهنية عالية الجودة الى العملاء الأفراد والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الحكومية الدولية وإقامة الشراكات مع المجموعات المتمركزة داخل الولايات المتحدة وخارجها، أو يقوم بتنفيذ مشاريعه الخاصة به وتوفير الخدمات من خلال الخبراء القانونيين والمحامين والمحامين المساعدين والشركاء في الدعوة والطلبة العاملين في المكتب لأغراض التدريب جنباً الى جنب مع ناشطين في مجال حقوق الأنسان من مختلف أنحاء العالم.

نبذة عن منظمة إنتيررايتس INTERIGHTS

تأسست سنة 1982، وهي منظمة غير حكومية تعمل في مجال القانون وحقوق الإنسان ومقرها في لندن. وتقوم INTERIGHTS بتقديم القيادة والدعم في مجال الحماية القانونية لحقوق الانسان . تعمل منظمة INTERIGHTS لضمان حماية معايير حقوق الانسان وتعزيزها بصورة فعّالة في المحاكم المحلية والهيئات الأقليمية والدولية والمساهمة في تطوير التفسيرالتراكمي والتقدمي لقانون حقوق الانسان الدولي.